عشر نصائح للحصول على أجواء للاسترخاء

1- تخلص من الفوضى وأعد تخيل الصورة “السابقة واللاحقة”.  حاول وضع جميع الأشياء التي لا تستخدمها إلا قليلاً خلف باب الخزانة. لا تبق أمامك إلا الأشياء التي تحتاجها يوميًا.

2- أضيء المزيد من المصابيح وزد من المصابيح ذات الوات العالي في جميع أرجاء المنزل وضع المزيد من التركيبات الثابتة إن أمكن. أزح الستائر للاستفادة من ضوء النهار.

3- خفف الضوء من آن لآخر. فكر في ظروف الإضاءة المفضلة لدى من تحب؛ فإن كانوا معتادين الظلام، اجعل الغرفة مظلمة من أجلهم.

4- احرص على خفض الضوضاء، وقد يساعد على ذلك غلق الأبواب والنوافذ إذا كانت مصدراً لأصوات مزعجة. لا تشغل الراديو أو التلفاز إلا إذا وجد من يستمع إليها حقاً. ومن العوامل المساعدة على التخفيف من حدة الأصوات المزعجة، تشغيل مقطوعة موسيقية مفضلة لديك، كما أن ذلك يهدئ ويدعو للاسترخاء.

5- انتبه من المرايا (أو الانعكاسات القادمة من النوافذ بعد دخول الليل). يعاني مرضى الخرف من عدم القدرة على تمييز وجوههم في المرآة مباشرة، والاستنتاج المنطقي إذا ما شاهدت أحد الغرباء يحملقون فيك من الخارج، أن تستنتج أن هذه المرآة نافذة وأن هذا المتطفل يحملق فيك من الخارج كما لو كان يستغرب وجودك.

6- خصص لنفسك مكاناً للاختباء ومن منا لا يحب ذلك، وخاصة عندما نكون تحت ضغط. وعندها يكون العثور على مخبأ من ألطف الأشياء.

7- اعمل على تحسين رائحة كل شيء حولك. فالذين عاصروا فترة الستينيات منا يتذكرون كم كنا نشعل أعواد البخور. أما هذه الأيام فمن السهل شراء  تشكيلة واسعة من الفواحات أو الشموع المعطرة.

8- من الأهمية بمكان استخدام حاسة اللمس. فبعض الأسر لا تتلامس بكثرة. فالأبناء يسلمون على آبائهم باليد، بينما تقبل البنات وجنات أمهاتهن.

9- اربت على ظهر كلبك،  فمن المدهش أن تربية أي حيوان تساعد في خفض ضغط الدم كما أن العناية به توفر للإنسان التمتع بكافة المنافع الصحية.

10- ممارسة التمارين الرياضية يقلل الضغط، والأجواء الهادئة تتطلب أن يتمتع الجميع بمستويات منخفضة من الإجهاد.